English
       

الطاقم الطبي

الأطباء
خدمات التمريض

عملية السمنه

 مقدمة

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية في العام 2014 هنالك حوالي 2 مليون بالغ مصاب بالسمنة بينما 600 مليون بالغ مصاب بالبدانة.قد أشارت آخر احصائية سعودية أقيمت على حوالي ١٠٧٠٠ سعودي وسعودية تتراوح أعمارهم بين ال ١٥ سنة و مافوق إلى أن حوالي ٢٨٪ من العينة تعاني البدانة

العوامل المساعدة على الإصابة بالبدانة

التدخين
قلة النشاط البدني
تاريخ مرضي بأحد الأمراض المزمنة

ماهي البدانة وماهي السمنة؟

يستطيع الشخص تحديد إذا ماكان سمين أو بدين عن طريق حساب كتلة الجسم لديه, هذا المؤشر يقوم بقياس نسبة الخلايا الدهنية في الجسم

ويكون الشخص مصاب بالسمنة إذا ما كانت كتلة الجسم لديه بين ال٢٥ و ال٣٠ , أما إن كانت النسبة ٣٠ أو أعلى فإن الشخص يعد مصابًا بالبدانة

آثار السمنة

تعد السمنة أو البدانة من أحد أهم الأسباب المساعدة على الاصابة بالسكري، امراض القلب والأوعية الدموية ، ومشاكل في الجهاز الهضمي والتنفسي والجهاز العضلي العظمي ومشاكل في الحمل والإخصاب ، و ترفع نسبة الإصابة بالجلطات الدماغية ، هشاشة العظام ، و بعض أنواع السرطان

 بالإضافة الى أنها تؤثر بشكل كبير على الصحة الجسدية والنفسية للفرد حيث أنها ترفع من احتماليات الاصابة بالإكتئاب و الأرق و انخفاض النشاط البدني و قلّة جودة حياته

أنواع جراحات السمنة

عملية تكميم المعدة gastric sleeve

نقوم باستئصال جزء كبير من المعدة بواسطة الدباسة ويتبقى جزء طولي على شكل الموزة يتراوح سعته من 70مل الى 150مل يكفي لاداء وظيفة المعدة. وبذلك يكون مسار الطعام من المرئ الى المعدة الصغيرة ثم الى الاثنى عشر أي المسار الطبيعي له دون تخطي للمعدة او الاثنى عشر كما في عملية تحوير المعدة

مكانيكية العمل

بحجم المعدة الصغير , ستكتفي بكميات طعام قليلة تشعر بالشبع بعدها سريعًا

فقدان الوزن

فقدان الوزن بطيء, ويعد أبطئ من عملية التحوير. توقع خسارة 50% إلى 80% من الوزن الزائد خلال ال12 شهر الأولى

 مميزاتها

 أقل نسبة المضاعفات من عملية تخطي من حيث نقص الكالسيوم او الحديد او بعض الفيتامينات او فقر دم ( وان كانت قليلة فى التحوير ) وبالتالي يكون هناك حاجة أقل لتناول الفيتامينات والكالسيوم والحديد عنها فى عملية التحوير

  لا تتطلب إدخال جسم غريب إلى الجسم

لا توجد ظاهرة الاغراق ( Dumping ) وهو الشعور بالغثيان والتعب والخفقان بعد الاكثار من الدهنيات او الحلويات التي قد تصاحب عملية التحوير

لا توجد مضاعفة الفتاق الداخلي وانسداد الامعاء التي قد تحدث بعد التحوير ( وإن كانت نسبتها 2% تقريباً فى التحوير)

عيوبها

 غير قابلة لأن تعود للوضع الطبيعي السابق

نسبة نزول الوزن وعلي المدي البعيد اقل كفاءة من عملية التحوير

قد تصاحبها عدم تحمل للطعام الأمر الذي لا يحدث في عملية التحوير إلا نادراً

عملية حلقة المعدة: Gastric band

في هذه العملية يتم وضع حلقة حول جزء صغير من المعدة وهو فم المعدة

مكانيكية العمل

تقوم الحلقة بموازنة مرور الغذاء من الجزء العلوي إلى السفلي من المعدة مما يجعلك تشعر بالشبع أسرع

فقدان الوزن

يتم ببطء و تدريجيًا ويصل الى حوالي ٤٠٪ إلى ٥٠٪

مميزاتها

عملية سهلة نسبيا ولا يتغير فيها مسار الطعام الطبيعي الفسيوليجي

لا تحتوي على إزالة أو قطع أي جزء من المعدة أو الأمعاء

بالإمكان إزالة الحلقة عند الحاجة إلى ذلك وبسهولة معظم الأحيان

 إمكانية إجراؤها من ثقب واحد في البطن وبالتالي تكون أفضل من الناحية الجمالية

عيوبها

يعتبر المأخذ الأساسي على حلقة المعدة زيادة عدد الأشخاص اللذين تبدأ أوزانهم بالزيادة بعد السنة الثالثة، الأمر الذي جعل عملية الموازنة بينها وبين العمليات الأخرى ذات المضاعفات حرجة ودقيقة

عدم تقبل بعض المرضي لها نتيجة لعدم توافقهم مع طريقة الأكل ( المثلي ) البطيء التي يجب أن يتبعوها وبالتالي يحدث القيء المتكرر وصعوبة البلع والغصة المتكررة

 عملية تحوير المسار: Gastric Bypass

لهذه العملية شقّان ،أولاً قص المعدة بإستخدام الدباسة الذكية لتقليص حجم المعدة

ثانيًا يتم قص جزء من الأمعاء الدقيقة ( من المنتصف ) ووصله بجزء المعدة الأصغر الجديد

ثالثًا يتم وصل بداية الأمعاء الدقيقة بالجزء المتوسط من الأمعاء حتى يتم نقل افرازات المعدة المتبقية إلى الأمعاء

 ميكانيكية العمل

تقلل من كمية الغذاء التي تتناولها , بالإضافة إلى تقليص كمية السعرات الحرارية التي تمتص من المعدة

فقدان الوزن

تم فقدان الوزن سريعًا بعد هذه العملية , ويتوقع فقدان 60% - 80% خلال ال18 شهر الأولى بعد العملية

 مميزاتها

تسمح بأكل تقريبًا بوجبات مماثلة للوجبات المعتادة

تخفف من الامتصاص بنسبة ٧٠٪ - نسبة التسريب قليلة

نسبة الرجوع للوزن السابق أقل

عيوبها

 احتمالية حدوث مضاعفات في الجهاز القلب رئوي أو مضاعفات للجروح

ارتفاع احتمالية الاصابة بالقرحة والفتاق

تنقص من المعادن والفيتامينات التي يحتاجها الجسم

أهمية الفريق متعدد التخصصات في نجاح نتائج عمليات السمنة

أثبتت الدراسات الحديثة أن مواجهة البدانة بفريق يتضمن تخصصات متعددة قادر على ضمان نجاح أهداف العلاج و يجب أن يتضمن الفريق المتابع جراح وفريق تمريض متخصص, وأخيرًا فريق مساند من أخصائي تمارين رياضية , وأخصائي نفسي, وأخصائي تغدية وعدد من المختصيين في المجالات المختلفة التي ترتبط بهذه الحالة مثل أمراض الأوعية الدموية والقلب، و مشاكل الجهاز الهضمي والغدد الصماء

الجراح والتمريض

يعمل هذا الفريق كحجر أساس في رحلة المريض خلال وجوده لدينا ، بدايةً بالتقييم بحيث يتم عمل جميع الفحوصات اللازمة و تقييم فريق التخدير, إجراء العملية, والمتابعة بعد العملية وبعد الخروج من المستشفى ب7 أيام

الأخصائي المعرفي السلوكي

يقوم هذا الفريق بالتقييم من الناحية النفسية، تحديد إذا ماكان المريض يواجه أي مشاكل نفسية أساسية أو مترتبة على الحالة التي يواجهها بالإضافة إلى متابعة الأدوية النفسية - إذا ماكان يستخدم أيًا منها – كما أن الأخصائي النفسي يعمل على تقييم عادات المريض السلوكية الغذائية, وتهيئة المريض للعملية , كما أنه يقوم بمتابعة المريض بعد العملية لمساعدته على الإلتزام بالبرنامج المكتوب له من ضمن الجراح

أخصائي التمارين الرياضية

يقوم هذا الفريق بتقييم الحالة الحركية والقدرة على التنقل و الحركة في البيئة الأساسية قبل العملية , ثم يلي العملية برنامج نشاط بدني و رياضي ملائم للحالته, يركز على الحفاظ على كتلة العضل أو محاولة بناءها, كما يساعد تقوية عضلة القلب,و رفع مستوى اللياقة

كما أن البرنامج الرياضي , يعمل على رفع مستوى حرق الدهون والحفاظ على مستوى الوزن المفقود

أخصائي التغذية

يعمل على تقييم المريض ومراجعة عاداته الغذائية المتبعة خلال حياته, حيث أنه يبدأ مع المريض اسبوعان قبل العملية بحمية تساعد على تخفيف حجم الكبد لأجل العملية. ومن ثم العمل مع المريض على برنامج ما بعد العملية وهو البرنامج الأساسي والذي يتطلب إلتزامًا تامًا حتى تتفادى المضاعفات و يضمن خسارة الوزن خسارة صحية دون التأثير على مستوى الفيتامينات والمعادن في الجسم.







 
الرئيسية | اتصل بنا | تعليقاتكم |نبذة عنا |خريطة الموقع |التوظيف Copyright © 2015 by SBAHC